bahre farsi-الخلیج الفارسی= بحر فارس بحرالفارسی.300کتب عربی تراثی ذکر خلیج الفارسی

<#hits#>الخليج الفارسي فی سايت الدار الملکی السعودی

من العروف ان الكثير من الشعوب لها تاريخ وجذور ذات منشاء حضاري كجذورالشجرة ومن هنا
 نتحدث في هذه المقولة عن تاريخ الخليج الفارسی  ومن سكنة و تملك فيه و دافع عنه على مدار
 القرون الماضية و تحمل خطورة امواجة اللاهبة المرتفعة الى السماء حيث كانت جزر الخليج دار 
النجاة لمن أبحر   وما زال يبحر و لمن غاص لإخراج اللؤلؤة من قاع الخليج وان المتابعين
 لتاريخ الشعوب علی علم ان الكثير من الشعوب كانت قد هاجرت وذلك بسبب
الكوارث الطبيعية وتغير المناخ وغيرها. و خير دليل ما ذكره المؤرخين عن اتلاف
 سد( مأرب) في اليمن وأغرق الأخضر واليابس واصبح النزوح شبه كامل تجاه اماكن في الوطن العربي 
 (اليوم) واسست الجزيرة العربية وبلاد مابين النهرين بعد عودة المياه وأجبار من سبق المياه 
الجارفة أن يصل الى التلال على طول الخليج  وسلسلة جبال ((البختيارية ))  أي الحدود الطبيعية 
للمشرق ايلامی و خوزی  وبلاد فارس قديما .
و الفارس  كانا مستقرون في جبال قفقازية في أوروبة الشرقية. ولقلة المراعي 
في هذه المناطق الجبلية ولبرودتها حيث ارتدت الاراضي هناك الثوب الأبيض متمثلا بالثلوج
 نزوحوا وبشكل جماعي الى بحر قزوين وغيرها من المناطق والكثير اتجه الى بلاد فارس 
التي تعرف بايران اليوم 
 الماضية لم ينزلوا الفرس مشهورين بالفروسيه الى البحر حيث تلائموا مع طبيعة الجبال
 التي تعودا عليها  
 الى بعد ان اصبحوا طامعآ به التوسع على جيرانهم عندما غزوه المنطقه حتى وصلا الى مصر 
 فقد كان الاسم الذي يطلق على الخليج في العصور القديمة،كما دلت النقوش الاكادية:
البحر الأدنى أو المر lower or bitter sea ويقابله فيه البحر الأعلى upper sea 
 وهو البحر الأبيض المتوسط  (1).
والراجح إن فی زمن  الاسكندر  الذي كان يطمح ألي إن يحمل لقب (( ملك العالم  )) 
اشتهر الخليج بالفارسی  (الخليج الفارسي) ،لان أمير البحر نياركوس الذي أرسل الإمبراطور
 المقدونی أسطوله بقيادته بحثا عن الاكتشافات الجغرافية في منابع الشمس  
وفي العصور الأخيرة أطلق بعض الاوقات العثمانيون على کل الخليج اسم 
((خليج البصرة  و بعض الاحيان خليج القطيف )) (1) ،إما
و هما خليجان الصغيران فی داخل الخليج الفارسيه ومع ذلك ، فمنذ القرن الأول للميلاد نرى
 باحثا شهيرا هوالمؤلف والمؤرخ الروماني بليني pliny الذي ولد 62م وتوفي سنة 113م  و 
المورخ بطلميوس يوصفون خلجان  خليج الفارسی و الخليج عربی  يسمون  بحر الاحمر ب الخليج العربي 
 و بحر الفارسی ب الخليج الفارسی او سينوس فرسيک ، ونهر دجلة إلى يمينها،ونهر أو لاوس 
إلى يسارها،والرقعة التي تقوم عليها والتي يبلغ طولها ثلاثة أميال ،
 تقع بين هذين النهرين ،وعلى مقربة منها يلتقيان. أنشأها بادىء  ذي بدء الاسكندر الكبير،
 وأمر أن يطلق عليها اسم الإسكندرية ..إلا أن فيضان النهرين دمرها . فأعاد بناءها انطيو خوس
 أطلق عليها اسمه،وبما إنها هدمت للمرة الثانية، فقد أعاد بناءها ((باسينس)) ملك العرب 
المجاورين/و
 أقام على ضفتي النهرين سدودا لرد المياه عنها ، واسمها باسمه. وكان طول هذه السدود ثلاثة
 أميال و
عرضها أقل من ذلك بقليل .وكانت تبعد أول الأمر ما ينيف على الميل عن الضفة ، حتى لنها
 كانت تملك ميناء خاصا بها)).(3)- الخليج الفارسي .للسير ارنولد ويلسون،ص 49.
 
من المعروف أن الخليج شطران :غربي وشرقي .  كما يجمع المؤرخون على مختلف عصور
هم ومتبلين منابتهم.  و العرب يسمون ساحل الجنوبی من الخليج ب الخط ابوقيس  وهو يشمل 
 الآن امارتي الكويت وقطر  ومدائن الاحساء الساحلية وهي القطيف والجبيل  والدمام
 والخبر ومينائي  رأس تنورة  والعقير و مدينة  الظهران- وهي الآن المركز الرئيسي لشركة النفط
 العربية الأمريكية – ومشيخات  أبو ظبي ودبي والشارقة و عجمان 
        وأم القيوين  ورأس الخيمة والفجيرة.  وقد كان العرب يضمون إلى هذا الخط بقية مدن هج
ر الداخلية وجزائر الخليج  ويطلقون على الجميع اسم ((البحرين او بهرام نسبتا الی سعيد بن بهرام جناوی))
 ويعتبرونها منطقة مستقلة من مناطق الجزيرة العربية الخمس: الحجاز ونجد واليمن وعمان والبحرين ،
ومازالت هذه المنطقة متميزة منذ القديم  بلهجتها وعاداتها وتقاليدها. وكانت مدينة القطيف عاصمة 
إقليم البحرين في أدوار مختلفة من التاريخ العربي ، ثم استقلت باسم البحرين في العصور الأخيرة جزيرة 
أوال وهي أرخبيل يضم خمس جزر عاصمتها ((المنامة))  وهي التي كانت تعرف باسم((اوال)). 
أما الشطر الشرقي من الخليج : فهوکانت  تحت سيطرة الفرس منذ اقدم الزمن . ولاکن منذ قرن ۱۶ هاجر بعض 
العرب المستعجمه و العجم مستعربه الی سواحل شرقی .
الرائد الدانيماركي  كارستن نيبور الذي جاب الجزيرة العربية عام 1762م وخرج
 على العالم عام 1772م بمؤلف ضخم هو أروع مغامرة من قصص الريادة وأدب الرحلات 
،طوال القرن الثامن عشر. فقد قال عن ذلك الساحل الشرقي
في الصفحة الثامنة من كتاب ((رحلات في الجزيرة العربية وبلدان أخرى في الشرق)) : ((لكننی
 لا أستطيع أن أمر بصمت مماثل ، بالمستعمرات الأكثر أهمية ،التي رغم كونها منشأة خارج حدود الجزيرة 
العربية هي اقرب أليها.أعني العرب القاطنين الساحل الجنوبي من بلاد الفرس ، المتحالفين على الغالب مع
 الشيوخ المجاورين ، أو الخاضعين لهم .
وتنفق ظروف مختلفة لتدل على أن هذه القبائل  استقرت على الخليج الفارسي بعد فتوحات الخلفاء ،
 وقد حافظت دوما على استقلالها . يصور جغرافيونا جزءا من بلاد العرب كأنه الان 
 خاضع لحكم ملوك الفرس ،  لكنهم تحملوا  جميع السواحل البحرية للإمبراطورية الفارسية من مصب
 الفرات 
إلى مصب إلا ندوس على وجه التقريب.  (( صحيح أن المستعمرات  الواقعة على السواحل الفارسية
 لا تخص الجزيرة العربية ذاتها ، ولكن بالنظر إلى أنها مستقلة عن بلاد الفرس ،ولأن لاهلها
 لسان العرب وعادلتهم ،فقد عنيت بإيراد نبذة موجزة عنهم.
   
(( يستحيل تحديد الوقت الذي انشأ فيه العرب هذه المستعمرات على الساحل ، وقد جاء في السير 
القديمة انهم أنشئوها منذ عصور سلفت ،وإذا استعنا  باللمحات القليلة التي وردت في التاريخ  
القديم أمكن التخمين بأن هذه المستعمرات العربية نشأت في عهد أول ملوك الفرس.
 فهناك تشابه بين عادات الايشتيوفاجيين  القدماء وعادات هؤلاء العرب.
   (( وهم يتعشقون  الحرية إلى درجة قصوى شأن إخوانهم في البادية ، ويكاد يكون
 لكل بلدة شيخها ، وهو لا يتقاضى شيئا من رعاياه ، وإذا كان لا يملك ثروة ،توجب 
عليه أن يكسب رزقه بيده ، كما يفعل رعاياه ، أما بنقل البضائع أو بالصيد ،
 وإذا حدث ولم يرض القوم عن الشيخ الحاكم  خلعوه وانتخبوا من أسرته من يحل محله.
  ((    أما مساكنهم فمتواضعة إلى درجة أن العدو لا يكترث بهدمها .
 وهكذا لا يملك هؤلاء القوم شيئا يخسرونه على اليابسة ، فتراهم يلجأون
 إلى متون مراكبهم عند اقتراب العدو ،ويختبئون في بعض جزر الخليج حتى 
ينسحب ، وهم على يقين أن الفرس لا يمكن أن يفكروا في الاستقرار على
 الساحل المجدب ، والتعرض  لغزوات العرب الذين يرتادون
البحار المجاورة.
    (( و كان نادر شاه ألا فشاري قد رسم خطة في أواخر أيامه تقضي بإلقاء القبض على 
هؤلاء العرب ،
  شهادة  خبير من شرکه نفت بريتيش بتروليوم  إنكليزي من القرن العشرين هو (( رودريك أوين))
  الذي زار الخليج  و کان ممثل شرکه بريتيش بتروليوم  واصدر عنه سنة 1957 
 بعد ثوره النفط ضد الانگليز كتابا بعنوان (( الفقاعة الذهبية – وثائق الخليج العربي )) وقد روى فيه انه زار 
الخليج  وهو يعتقد بأنه خليج فارسي  لأنه لم ير على الخرائط الجغرافية سوى الاسم الخليج الفارسی 
، ولكنه ما كاد يتعرف أليه عن كثب حتى أيقن بأن الواقع والأنصاف يقتضيان بتسمية (( الخليج العربي )) 
  ولهذا سمى كتابه بهذا الاسم وفي ذلك يقول: 
  (( ما من خريطة انجليزية يظهر عليها الخليج العربی و ان کل الخرايط کتب فيها خليج الفارسی  ,
 وهو أمر يشغل خواطر أولئك الذين  يقيمون فيه ، إن على المسافر أن يتجه 
،كأنه ميمم شطر الخليج  الفارسي، وقد يتبادر إلى ذهنه انه في الخليج الفارسی
 حين يبلغ الكويت أو البحرين , و إذا به يسمع أن هذا الخليج في مكان لم يبلغه بعد ،الخليج الفارسي
 ان هذه المساحات الشاسعة من الرمال البنية ،وتلك المياه الضحلة الزرقاء المترامية الأطراف 
،وكل ما فوقها ,ولا سيما كل ما تحتها ، هي، وقد كانت ، وستظل ، أجزاء  من منطقه الاسلام  .      
        
هولندا لما بسط ظلها الاستعماري على الشطر الشرقي من الخليج الفارسي أسما 
،اذعن الشاه للأمر الواقع ،ولم يحرر تلك المنطقة الا الربابنة و الفرسان العرب في قصة
 تكاد تتصل بآفاق الخيال ،وكان الفضل في حفضها الرحالة نيبور ايضا: 
(( كان الهولنديون يقومون بتجارة واسعة النطاق مع البصرة ،حيث كان يدير مركزهم التجاری
  البارون كنيفوس ،متمتعا بقدر عظيم من الاجلال 
.وقد القي هذا الرجل الالماني في السجن على اثر
 صراع نشب بينه وبين حاكم المدينة بسبب قضية تختص باصول اللياقة ، وأوشك 
ان يحز عنقة لو لم يفتد نفسه بمبلغ طائل من المال .وقد حصل قبل البحارة الى باتافيا ، 
على شهادة من المركز التجاري في البصرة تبرر تصرفه ، فوافقت شركة الهند الشرقية
 الهولندية على كل ما صدر عنه من اعمال .
   ((   وكان السيد كتيفوس ، على اثر الخلاف الذي نشب بينه وبين حاكم البصرة , 
قد اتفق مع نافر أمير((بندرجق))  الذي كان يملك (( خرج)) ،على نقل المركز التجاری
 الهولندي الى هذه الجزيرة مقابل جعالة سنوية يقبضها منه . فاستحسنت الحكومة في باتافيا هذه
 الخطة التي كانت ممتازة في الحقيقة ، وأرسلت البارون ومعه سفينتان كبيرتان لتنفيذها .
        (( ولم يكد يبلق جزيرة (( خرج)) حتى استولى على بعض مراكب البصرة واحتجزها حتى 
يستعيد المبلغ الذي افتدى به نفسه. وانشأ مستودعا مربعا على البر, اقام على اركانه الاربعة تدرجا 
اربعة ابراج زود كلا منها بستة مدافع. ولكن الامير نافر الذي ساءه اقدام الهولنديين على هذا العمل 
،قام بمهاجمتهم فهاجموه بدورهم.الا أنهم لم يتمكنو من ادراكه لسرعته ، بيد أن هذه الحرب
 الصغيرة كانت مزمعة أن تكلف الشركة شيئا كثيرا.
  ((  وبعد أن حكم البارون كتيفوس جزيرة(( خرج ))حكما مطلقا طوال خمس سنوات 
،حل محله السيد فاندر لهولست الذي كان قد خبر العرب لأشغاله فيها مضى وظيفة في البصرة ,
 واعتقد أن من واجبه ان يواصل مع الامير مهنا الحرب التي كانت قد اثيرت مع والده.
 ولجأ الامير مهنا الى الحيلة، فاستولى على مركبين هولنديين مسلحين , وحاول عبثا
النزول الى البر . عندئذ وسّع السيد فاندر لهولست تحصيناته, ورسم مخططا لمدينة
 لم تلبث أن اصبحت آهلة بالسكان
الفرس والعرب.  (( من المحتمل أن هذه الجزيرة كانت كثيرة المرابح بالنسبة الى 
المستخدمين فيها ,ولكن نفقات الحرب والحمايات استنفدت أرباح الشركة , 
الا ان توقع ازدهار التجارة في المستقبل أغرى الشركة على الاحتفاظ بها مدة أطول,
 لذا فان السيد بوخمن , الحاكم الجديد , عقد صلحا مع الامير مهنا , فلم يعد هناك
 ما يعرقل الحركة التجارية.
        ((الا ان خلفه السيد فان هاوتنغ الذي كان يجهل عقلية العرب واخلاقهم ، 
والذي لم يكن موظفون ذوو خبرة، لم يبرهن عن تبصر في تصرفه, فلم يهتم بالمحافظة
 على الحياد في النزاع القائم ما بين امير((ابي شير )) والامير مهنا.
 بل اتفق مع الاول فهاجم الثاني في جزيرة(( خوزي)) التي كان قد لجأ اليها .
 وقد ترك الامير مهنا اعداءه يقتربون 
,ولما وجدهم آمنين انقضّ عليهم بخيالته وانزل بالهولنديين وقوات ((ابي شهر )) 
 هزيمة نكراء. وشجعه النصر فأنزل قواته في جزيرة(( خرج)) وحاصر مدينة خرج .
 وقد سمح السيد فان هاوتنغ لنفسه بالانقياد الى نصيحة رجل فارسي , فاذن للامير
 مهنا واتباعة بدخول المدينة للتفاوض في شروط تسوية , عندئذ اسر
 العرب الهولنديين وارسلوهم الى باتافيا. وقد حدث ذلك في أواخر كانون الاول من سنة 1765(1).
ماذا بقي لفارس من الخليج بعد البيان الذي  جرى على لسان رجل علم ليس له أي غرض سياسي؟ !!
   
     يقول الدكتور صلاح العقاد عن الساحل ،الفارسي اسما : 
((اما الساحل الشمالي الشرقي الذي يكوّن الآن الساحل الايراني فيمتد على طوله نحو ألفي كيلومتر,
 سلسلة عالية من الجبال الصعبة المنافذ الى الداخل ,مما عزل سكان الفرس والسلطة.
_____________________
(1)- الاستعمار في الخليج الفارسی ,
هذا وذاك اساسا من الاسس الهامة للجغرافية العربية اعتمد عليه امثال ابن خرداذبه وابن قدامة
 . وعندما كان الجيهاني يعنى بجمع المعلومات عن البلاد الاجنبية ,لم تكن 
عنايته خاصة لوجه العلم , بل كان يتمم عن اولئك الرحالين في اعداد سبل الفتوحات وتمهيد مسارحها ,
 فالجغرافية العربية كما قال فيفيان
 دي سان مارتان , شبية بالجغرافية الرومانية في ان اصحابها لم يعرفوا الارض عن طريق الفتح ,
 بل عن طريق الرحلات التجارية ,فهي جغرافية وصفية علمية , قبل ان يعنى المأمون بترجمة كتب
 بطليموس
 القلوذي ومارينوس الصوري , أو بقياس الدرجة الفلكية في وادي سنجار(1).
      
 على البحر الاحمر أن يوصف ببحيرة عربية.     ويقول المؤرخ الندي بانيكار)) ربما شاقنا ان
 نلحظ ان تزود السفن بالشرع المثلثة كان من 
المسحدثات التي نقلها عنهم البرتغاليون , ذلك ان العرب عندما نزلوا الى البحر ادخلوا التعديل 
على الأشرعة التي كانت تستخدم قبل ذلك , فخففوا من وزن العرق المستعرض و اطالوه
  ورفعوا قمة الشراع الى اعلى كثيرا وشقوا قاعدته , وسرعان ما حصلوا على ذلك الشراع
 المثلث الذي لعله سيظل حيا على حين تندثر كل آية اخرى من آيات طاقاتهم المبكرة فی
 ميادين الفتح (1)  )).
 
         ويقول جورج حوراني: (( لولا الشراع المثلث (الذي ادخله العرب على الملاحة)
 لما كان المظيّن الاروبي في السفن التي تشتمل على ثلاثة صوار، ولما تمت رحلات 
المحيط التي قام بها المكتشفون العظام (2).
 
   وقد غدت العلوم البحرية كما يقول المسعودي تراثا يتوارثه الملاحون ويسترشدون بأحكامه
 (( فلكل من يركب هذه البحار من الناس أرياح يعرفونها في أوقات تكون فيها مهابها, قد علم
 ذلك بالعادات وطول التجارب، يتوارثون علم ذلك قولا ودلائل وعلامات ، يعلمون بها ابان 
هيجانه واحوال رسوبه وثوراته(3) )).
_______________________
ان هذه الدلائل كلها تؤكد ان الخليج كا ن فارسيا  ولايزال  وان تسميته بالخليج الفارسي او خليج العجم
 ليس مغايراٌ به شعوب اخری موجودين هناک 


نویسنده : mohammad ajam : ۱:٠٥ ‎ب.ظ ; ۱۳۸۳/٧/٢٥
Comments نظرات () لینک دائم