bahre farsi-الخلیج الفارسی= بحر فارس بحرالفارسی.300کتب عربی تراثی ذکر خلیج الفارسی

فارسی در فرهنگ عرب قبل از اسلام و حتی در قرآن عدد زوار <#hits#>

اکثر من ۱۰۰۰ مفردات عربيه من اصل فارسی و منهم : اصطرلاب و اصله استارياب واسترلب تعنی فحص النجوم  .  عدس .لوبيا توت .بادمجان.سراج. تاج. سرو. جاموس . عجم (ا ل جم) . بستان  بوستان اصله بغستان. باقه .

زنا.زانی.سجيل .صباح =پگاه .جناح =گناه. شبان و شيبان و شعبان.تازج.برنامج.دستور. ديوان. وزير .  يم . جم .  . زم زم تعنی بارد بارد جداٌ. سکين .خنجر. عسکر لشکر. بهلوانی. عرش. مراب. مهرجان. کيک کعک. نهی. استيناف . ربانی .رهبان زورق. سفينه. خور. ناوخذا. ناو. فولاد. خندق. قلعه. قلاع.کلات. برج بورگ. هاون. قنات.فيل. قابات.باغ.ياسمين. نرجس.شيرين.

.هندسه اندازه. ..

ومن أهم المباحث التي يستدعيها الحديث عن عربية القرآن المجيد، ولا يسع الباحث تجاوزها المسألة التي عرفت بمسألة "المعرّب والدخيل" في القرآن فمع أن "عربية القرآن" جملةً وتفصيلاً قضية مسلمة ومعلومة بالضرورة بحيث يمكن إلحاقها بالبديهيات الخارجة عن مجالات النظر العقلي وغيره، لكن جدلاً كبيراً قد دار في الدراسات القرآنية والمعارف اللسانَّية العربيَّة بين المتقدَّمين وبقي حّياً ينـزل من جيل لآخر حتى ولج ساحته الباحثون المتأخرون حول ما إذا كان في القرآن المجيد" ألفاظ دخيلة، أو مولدة أو معربَّة"!! وقد انقسم المتناولون لهذه المسألة إلى فريقين: فريق رفض رفضاً قاطعاً فكرة وجود أية كلمة معربَّة أو مولَّدة أو دخيلة في القرآن الكريم. وقد تصدر هذا الفريق ونطق باسمه، ومثّله أفضل تمثيل الإمام محمد بن إدريس الشافعي (ت 204ﻫ) وانضم إليه أبو عبيد القاسم بن سلام (ت 210ﻫ) والطبري (ت 310ﻫ) وغيرهم، وقد استند هذا الفريق إلى آيات الكتاب الكريم التي وصف بها نفسه "بالعربي." وحملوها على معنى اللسان العربي، واعتبروا الوضوح والبيان والإفصاح التي وردت في المعنى الثاني لكلمة "عربّي" خاصية من خواص اللسان العربي. وقد نص هذا الفريق على أن جميع الألفاظ التي ظن البعض أنها دخيلة إما أن تكون ألفاظاً عربية اقتبستها اللغات الأخرى من العربية، لا العكس، وأما أن تكون قد توافقت فيها العربية مع غيرها من قبيل الاتفاق والمصادفة وهو أمر شائع في اللغات خاصة تلك التي تنتمي إلى أسرة واحدة مثل "أسرة اللغات السامية." فإذا وجدت كلمة يمكن أن تجد لها في اللغات الأخرى جذراً أو أصلاً لا تجده في العربية فذلك يعني أن توافقاً قد حصل بين العربية وبين تلك اللغة.
أما الفريق الآخر فقد رأى أن هناك ألفاظاً معدودة استعملها القرآن الكريم وهي ذات أصول غير عربية، ولذلك عدت من الدخيل أو المولد، وأن قلتها لا تجعل وجودها معارضاً لدلالة النصوص التي دلت على"عربية لغة القرآن" وقد ألفت بعض الكتب من هؤلاء لتناول تلك الكلمات وبيان جذورها وأصولها غير العربية، منها "لغات القرآن" للفراء (ت 206ﻫ)، و"لغات القرآن" لابن قريب الأصمعي (ت 216ﻫ)، وبعض كتب أخرى ذكرها ابن النديم في الفهرست. ومع أن المسألة لم تكن مثارة أو متداولة بقوة قبل النصف الثاني من القرن الهجري الثاني -فيما نعلم- لكن هذا الفريق قد نسب لابن عباس أثراً لا تُعلَم صحته يفيد أن في القرآن أحرفاً كثيرة من لغات العجم. وقد روج السيوطي لهذا الأثر ونقله في الإتقان، وأفرد كتاباً سماه "المهذب فيما وقع في القرآن من المعرَّب" وضم فيه أقوال العلماء الذين تبنَّوا هذا الاتجاه. وكعادة علماء التراث في حرصهم على إحصاء ونقل الأقوال المختلفة في سائر القضايا الخلافية وفقاً لمنهج الرواية فقد بقيت هذه المسألة -كما أشرنا- تنتقل من جيل لآخر دون حسم حتى وصلتنا كما هي، لينقسم الباحثون المعاصرون حولها -أيضاً- كما انقسم السابقون فيتبنى أحمد محمد شاكر (ت 1958) مذهب الإمام الشافعي ومن إليه، وذلك في تعليقاته على رسالة الإمام الشافعي، وفي مقدمته لكتاب "المعرب" للجواليقي في حين تبنى الشيخ حمزة فتح الله (ت 1918) مذهب الفراء والأصمعي والسيوطي ومن إليهم فجمع ما سماه بالكلمات الأعجمية الواردة في القرآن، وقام بطبعها سنة 1902م بأمر نظارة المعارف العمومية المصرية وظهرت بعد ذلك دراسات عديدة.

جلال‌الدین سیوطی فی کتابه "ریشه‌یابی واژه‌ها در قرآن، 32 واژه‌ی به‌کار رفته در قرآن را پارسی می‌داند.

این 32 واژه دربرگیرنده‌ی واژه‌های زیر می‌باشد:

 

1- استبرق: دیبای حریر، دیباج (کهف/29)

2- سجیل: سنگ‌وگل (هود/24)

3- کورت: غروب، غروب کند (تکویر/1)

4- مقالید: کلیدها، مفاتیح (زمر/63)

5- اباریق: کوزه‌ها، ظروف سفالی دسته‌دار و با لوله برای آب یا شراب (واقعه/17،18)

6- بیَع: کلیساهای ترسایان (حج/41)

7- تنور: تنور (هود/42)

8- جهنم: چاهنم دوزخ (59 بار در قرآن به‌کار رفته)

9- دینار: پول زر (آل عمران/68)

10- سرادق: معرب سراپرده، دهلیز (کهف/28)

11- روم: نام کشور یا سرزمینی که رومیان بر آن حکومت می‌کردند (روم/1)

12- سجل: کتاب (انبیاء/104)

13- ن: انون، هرچه خواهی انجام ده (قلم/1)

14- مرجان: مروارید (رحمن/22)

15- رس: چاه (ق/11)

16- زنجبیل: گیاهی‌ست خوش‌بو (دهر/17)

17- سجین: دائم، ثابت، سخت و نام چاهی در جهنم (مطففین/7،8،9)

18- سَقَر: جهنم، دوزخ (مدثر/26،27)

19- سلسبیل: نرم، روان، میِ خوش‌گوار، آب گوارا و نام چشمه‌ای‌ست در بهشت (دهر/18)

20- ورده: گل، گل سرخ (رحمن/37)

21- سندس: ابریشم، زربفت، دیبا، حریر نازک و لطیف (دخان/53)

22- قرطاس: کاغذ (انعام/7)

23- اقفال: کلیدها، جمع قفل (محمد/26)

24- کافور: گیاهی خوش‌بو (دهر/5)

25- کنز: گنج (کهف/81)

26- مجوس: گبران (حج/81)

27- یاقوت: معرب یاکند نوعی سنگ قیمتی است. (رحمن/58)

28- مسک: مشک (مطففین/26)

29- هود: قوم هود (شعراء/124)

30- یهود: جهودان (بقره/107)

31- صلوات: کنشت و کنیسه (حج/41)

 

کلمات  عرب اخذ من فارسی

.

  1. ابلق: ابلك
  2. آفت: آگفت
  3. افرنج: افرنگ
  4. انجر: لنگر
  5. بوتقه: بوته
  6. تبزیج: بزك
  7. ترجمان، مترجم: ترزبان
  8. توث: توت
  9. ثرب: چربی
  10. ثرط: سریش
  11. ثفل: تفاله
  12. جاشریه: گاوشیر
  13. جرخ: چرخ
  14. جَرم: گرم
  15. جزاف: گزاف
  16. جزیه: گزیت
  17. جص: گچ
  18. سكر: شكر
  19. سیاق: سایاگ
  20. صَرم: چرم
  21. عروس: اروس (ارزوس)
  22. فردوس: پردیس، در انگلیسی paradise
  23. قلعه: كلات
  24. قند: كند
  25. ناخذاة: ناخدا
  26. نظر: نگر
  27. هندسه: اندازه
  28. هندم: اندام
  29. سراب . سداق . بند . فستان . و ...
  30.  

کلمات فارسی  مع جمع العربی 

بند بنود

استاد: استادان => اساتید، اساتیذ

درویش: درویش‌ها => دراویش

ادامه بزودی.........للمزيد من معلومات ارجع کتاب محمد علي امام شوشتري فرهنگ واژه هاي فارسي در عربي

حامد قناد کلمات عربی موجود فی لغه و الادب الايرانی و معادلها بلغه الفارسی 

رد على كتـب

ردود و تعقيبات وآراء الأئمة و العلماء :

البيهقى و ابن حزم  و ابن كثير  و أبو بكر بن العربى  و السهيلى  و ابن حجر  و  الألوسـى و الصنـعانى و  صدّيق حسـن خان  و  محمد رشيـد رضا   و ناصر الدين  الألبانى و  صفوت نور الدين  و القرضاوى  وغيرهم ..

 

  أسامة القوصى               

تأليف / أبى عمرو شريف مراد

 

 

  (ص 70 ط2 أو 65 ط1  )  :

أول حروب المهدى غزو جزيرة العرب ثم غزو فارس ثم الروم ثم القسطنطينية ثم اليهود ثم نصارى الغرب  ( روما ) ثم الترك ، خوز و كرمان ( الصين وروسيا واليابان ) ، واستدل على  ذلك بقول النبى r : " تغزون جزيرة العرب  فيفتحها الله ثم فارس فيفتحها الله ثم تغزون الروم فيفتحها الله ثم تغزون الدجال فيفتحه الله  "

و قوله r : " لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا خوزاً وكرمان من الأعاجم حمر الوجوه فطس الأنوف صغار الأعين كأن وجوههم المجان الطرقة  " .

الـرد :

22 - إن كلام النبى r  يخبرنا بما سيقع فى المستقبل ، ولم يحدد لنا r زمناً معيناً لذلك ، والأقرب أن نقول :

تغزون جزيرة العرب : انتشار الإسلام فى الجزيرة على يد الصحابة ، و حروب الردة .

تغزون الروم          : معارك اليرموك وغيرها

تغزون فارس         : معارك القادسية وغيرها

قتال خوزاً وكرمان  : هو الفتح الإسلامى الأول لهذه البلاد .

ومن الجدير بالذكر هنا أن المؤلف ( أمين ) عند العلامة 61 وهى فتح بيت المقدس قد ذكر أن ذلك كان فى عهد عمر بن الخطاب . فما الفرق بين هذا و ذاك ؟!!

 

23 - ثم ما هى العلاقة بين اليابان  وبين خوز وكرمان ؟

فإن خوز هى : خوزستان ، من مشارق خراسان إلى مغارب الصين .

 قال الحافظ فى الفتح  6 / 703 :( خوز : من بلاد الأهواز وهى من عراق العجم ) .

 و قال ياقوت الحموى فى معجم البلدان  ( 2 / 404 ) ( خوز : هم أهل خوزستان و نواحى الأهواز بين فارس و البصرة و واسط و جبال اللور المجاورة لأصبهان  .  و الخوزيون : محلة بأصبهان ،  خوزستان : اسم لجميع بلاد الخوز  ) .

و أما كرمان  : فقال الحافظ فى الفتح ( 6 / 703 )  : ( بلدة مشهورة من بلاد العجم أيضاً بين خراسان  و بحر الهند ) .

و قال ياقوت الحموى (  4/ 454  )  ( كرمان : ناحية معمورة ذات بلاد و قرى و مدن واسعة بين فارس و مكران و سجستان و خراسان ، فشرقيها مكران و غربيها أرض فارس و شماليها مفازة خراسان و جنوبيها بحــر فارس .  و أمّا فَتْحُها فإن عمر  بن الخطاب رضى الله عنه ولى عثمان بن العاص البحرين فعبر البحر إلى أرض فارس ففتحها و لقى مرزبان كرمان فى جزيرة بركاوان فقتله فوهى أمر كرمان . 

   و كرمان أيضاً : مدينة بين غزنة و بلاد الهند .  )   انتهى من معجم البلدان باختصار .

 

وقد اهتم أمين أريحاني بموضوع علاقة الفينيقيين بالخليج وتشابك الدوحة العربية بالدوحة الفينيقية في كتابه (ملوك العرب) وقد جاء فيه: "قال بعض المؤرخين أن خليج العجم هو مهد الحضارة بل مهد الجنس البشري وان سكانه الأقدمين أي سكان الجزر فيه، هم أول من رفعوا شراعاً في البحار واقتحموا أخطار الأسفار فمارسوا الملاحة أتقنوا علمها وكانوا الصلة العامة بين الشرق والغرب. وقال آخرون أن الفينيقيين هم من هذه الديار العربية، فقد جاء في بعض كتابات المصريين القديمة ذكر البنط Pount وهو اسم الفينيقيين قبل أن يحلوا باود الشام... والظاهر انهم من أصل عربي فقد نقلت التقاليد القديمة انهم ظعنوا من الديار المجاورة لخليج فارس إلى سواحل البحر المتوسط. ويعتمد الريحاني في استنتاجه هذا على ما كشفت عنه الحفريات من آثار في منطقة الخليج الفارسی وما تواتر على ألسنة أئمة هذا العلم."(2)

نویسنده : mohammad ajam : ۳:۱۸ ‎ب.ظ ; ۱۳۸٢/۱/۱۸
Comments نظرات () لینک دائم